هل يحمي السماد العضوي من انبعاثات الكربون؟ دراسة تجيب

بينما يظل اهتمام المجتمعين في قمة شرم الشيخ للمناخ “كوب27” منصبا على حلول الحد من ظاهر تغير المناخ، يُظهر بحث جديد أن الأسمدة النيتروجينية الاصطناعية تتسبب في 2.1% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري عالميا.

وعلى عكس الأسمدة العضوية، التي تأتي من مواد نباتية أو حيوانية، فإن الأسمدة التي يصنعها البشر باستخدام عمليات كيميائية، تتسبب أثناء عمليات الإنتاج والنقل في زيادة انبعاثات الكربون.

كما يؤدي الاستخدام الزراعي لهذه الأسمدة إلى إطلاق أكسيد النيتروز، وهو غاز دفيئة أقوى 265 مرة من ثاني أكسيد الكربون على مدى قرن.

1.13 غيغاطن من ثاني أكسيد الكربون

وجد فريق البحث من مختبرات غرينبيس للبحوث بجامعة إكستر وجامعة تورين، أن سلسلة توريد الأسمدة النيتروجينية الصناعية كانت مسؤولة عن انبعاث ما يعادل 1.13 غيغاطن من ثاني أكسيد الكربون في عام 2018.

يحمل “يوم إزالة الكربون: 11 نوفمبر” أطروحات وحلول لأزمة الانبعاثات في مؤتمر الأطراف الدولية “كوب 27” المنعقد بشرم الشيخ، ويوفر فرصة لمناقشة وبحث السياسات الخاصة بالعمل على خفض الانبعاثات، فيما سيبحث في اليوم التالي عن القضايا المتعلقة بالتكيف بما في ذلك الزراعة والتغذية، في جلسات تحمل اسم “يوم التكيف والزراعة” بهدف البحث عن حلول لبناء قدرة الزراعة والأنظمة الغذائية على الصمود أمام الآثار المناخية الضارة.

اقرأ ايضاً  نجاح كبير لقافلة محو الأمية بمدينة نصر ضمن مبادرة مصر بلا أمية 2030

بحسب الدراسة المنشورة في مجلة “تقارير علمية” Scientific Reports، قبل أيام من انطلاق مؤتمر “كوب 27” بمصر، يمثل هذا أكثر من 10% من الانبعاثات العالمية من الزراعة، وأكثر من الانبعاثات من الطيران التجاري في ذلك العام.

وبلغت أكبر 4 دول مصدرة للانبعاثات: الصين والهند والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي 28 (دول الاتحاد الأوروبي إضافة إلى بريطانيا) – 62% من إجمالي تلك الانبعاثات.

دعوة لترشيد الاستخدام

يرى الدكتور رييس تيرادو، من مختبرات غرينبيس للأبحاث، أنه: “ليس هناك شك في أن الانبعاثات من الأسمدة النيتروجينية الصناعية يجب تقليلها بدلا من زيادتها، كما هو متوقع حاليا، ورغم اعتماد النظام الزراعي الغذائي العالمي على النيتروجين الصناعي لزيادة غلة المحاصيل، إلا أن استخدام هذه الأسمدة غير مستدام”.

ويضيف قائلا: “يمكن خفض الانبعاثات دون المساس بالأمن الغذائي، ففي الوقت الذي ترتفع فيه أسعار الأسمدة الصناعية بشكل كبير، مما يعكس أزمة الطاقة، فإن الحد من استخدامها يمكن أن يفيد المزارعين ويساعدنا في معالجة أزمة المناخ”.

ويتم رش الأسمدة النيتروجينية على التربة، لامتصاص بعضها بواسطة النباتات والبعض الآخر تستخدمه الكائنات الحية الدقيقة في التربة، والتي تنتج أكسيد النيتروز كمنتج ثانوي لعملية التمثيل الغذائي الخاصة بها.

إنتاج الغذاء

يقول الباحثون إن الاستراتيجية الأكثر فعالية لخفض الانبعاثات هي تقليل الإفراط في الإخصاب، وهو ما يحدث حاليا في معظم الحالات، كما يقول الدكتور ستيفانو مينيجات، من جامعة تورين: “نحن بحاجة إلى مخطط شامل لتقليل الاستخدام العام للأسمدة وزيادة كفاءة إعادة تدوير النيتروجين في النظم الزراعية والغذائية”.

اقرأ ايضاً  أسعار الذهب تعود للاستقرار

ويضيف الباحثون: “يمكننا إنتاج ما يكفي من الغذاء لعدد متزايد من السكان مع مساهمة أقل بكثير في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، دون المساس بالمحاصيل عبر استخدام الأسمدة الطبيعية، كما أن ثلاثة أرباع النيتروجين المستخدم في إنتاج المحاصيل مخصص حاليًا لإنتاج علف الماشية على مستوى العالم”.

وأظهرت بيانات الدراسة، من عام 2018، أن:

أميركا الشمالية لديها أعلى استخدام سنوي للأسمدة النيتروجينية للفرد (40 كيلوغراما).
أوروبا (25-30 كيلوغراما).
أفريقيا أقل استخدام (2-3 كيلوغرام).
وطوّر فريق البحث أكبر مجموعة بيانات على المستوى الميداني متاحة بشأن انبعاثات تربة أكسيد النيتروز، وباستخدام ذلك، قاموا بتقدير معاملات الانبعاث المباشر الوطنية والإقليمية والعالمية لأكسيد النيتروز، بينما استخدموا البيانات الموجودة للعثور على معاملات انبعاثات التربة غير المباشرة لأكسيد النيتروز وتصنيع الأسمدة النيتروجينية ونقلها.

المصدر.. وكالات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقا