كولدويل بانكر وبيت مصر تستهدفان تسويق وحدات بقيمة 50 مليار جنيه من خلال التمويل العقاري .. صور

كتب- حسن شلبى 

تعاقدت شركة كولدويل بانكر مصر مع شركة بيت مصر لخدمات التمويل العقاري، لتوفير التمويلات العقارية في المشروعات التي تتولى كولدويل بانكر تسويقها، بقيمة تصل إلى 50 مليار جنيه خلال 5 سنوات.

وقال كريم زين، الرئيس التنفيذي لشركة كولدويل بانكر، إن التعاقد يأتى فى إطار خطة الشركة لتقديم خدمات بالعديد من القطاعات الهامة، كذلك تحقيق أهداف اقتصادية وهى التوسع فى منظومة التمويل العقاري، بما ينعكس ايجابيا على السوق العقاري ككل

وقال إن شركة بيت مصر سيكون لها الفرصة من خلال شركاءنا بنشر أفكارها وخدماتها نحو دفع منظومة التمويل العقاري، موضحا أن سوق مصر ينقسم لجزئين، عميل يقوم بشراء منزل تحت الإنشاء بالتقسيط على سنوات عديدة، والعميل الأخر هو من يستهدف شراء منزل قائم، والهدف الأسمي لدينا هو تسهيل شراء هذه الوحدات عن طريق التمويل العقاري.


و أشار إلي أن لدى الشركة محفظة وحدات تتولى تقديم الاستشارات العقارية والترويج لها وتبلغ نحو 25 ألف وحدة، فى مواقع مختلفة من بينها القاهرة الجديدة، والشيخ زايد، والعين السخنة، والساحل الشمالى، وتستهدف الوصول إلى 60 ألف وحدة فى 2023.

وأوضح زين أن “كولدويل بانكر مصر” تستهدف تحقيق مبيعات تعاقدية لصالح المطورين بقيمة تصل إلى 50 مليار جنيه خلال الخمس سنوات القادمة، منها 22% مبيعات للمصريين العاملين بالخارج والأجانب.

اقرأ ايضاً  انقطاع المياه عن بعض مناطق الجيزة لحدوث كسر مفاجئ

وقال المهندس طارق الغمراوي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة بيت مصر، إن الشراكة مع شركة “كولدويل بانكر” شراكة قوية، والهدف منها تسهيل شراء العقارات للعملاء وإتاحة عملية الشراء عبر الإنترنت ووجود مستشار عقاري كبير مثل كولدويل بانكر إضافة مميزة .

من جانبه قال محمد سمير، الشريك وعضو مجلس الإدارة التنفيذي لشركة بيت مصر ، إن ذلك التعاقد يعد أول تجربة تتم مع شركة كبيرة مثل كولدويل بانكر، وأول شركة متخصصة فى التمويل العقارى وهى بيت مصر.

و أوضح “سمير” أن أرقام التمويل العقارى قليلة مقارنة بدول بدأت وتطورت عننا والتعاون بين الشركتين خلال الخمس سنوات القادمة سيكون مثمر للغاية.

وعن رأيه في العقارات في مصر قال إن العقار مخزن آمن للقيمة، وأفضل استثمار فى مصر، التى تعد دولة جاذبة للاستثمار فى العقار، لأن الأسعار منخفضة مقارنة بدول أخرى.

اترك تعليقا