«فودافون مصر»: تصدير العقار وخدمات التعهيد فرصة ذهبية لزيادة موارد النقد الأجنبي

كتب- حسن شلبى 

قال المهندس هاني محمود، وزير الاتصالات الأسبق، ورئيس شركة فودافون مصر، إنه مصر تمتلك فرص ذهبية لزيادة موارد النقد الأجنبي إلى مستويات غير مسبوقة وذلك من خلال تصدير العقار وخدمات التعهيد.

جاء ذلك خلال الجلسة الثالثة بعنوان “تنظيم السوق والتحول الرقمي … تحقيق الاستدامة وتصدير العقار” بمؤتمرالأهرام العقاري الثالث تحت شعار “العقار تنمية مستدامة حلول مبتكرة.. لإدارة رشيدة”.

- الإعلانات -

وأشار «محمود» إلى أنه في ظل ارتفاع الأسعار العالمية وتكلفة المعيشة عالميًا وخاصة في أوروبا دفع الشركات للبحث عن سبل لخفض نفقاتها والاعتماد على خدمات التعهيد من الخارج، وتعتبر مصر من أفضل الأماكن لتوفير هذه الخدمات عن بعد بتكلفة منخفضة في ظل تراجع قيمة الجنيه مما جعل السعر تنافسي للغاية.

وأشار إلى أن شركة فودافون وفرت الخدمات لفروعها منذ 2004 من مصر إلى مختلف دول العالم لتصل حاليًا إلى 8 آلاف موظف تقدم الخدمات لفروع فودافون على مستوى العام.

وقال إن القطاع العقاري من أقل القطاعات المستفيدة من تكنولوجيا المعلومات والتطور التكنولوجي العالمي، مشيرًا إلى أن الاعتماد على تكنولوجيا المعلومات لم يعد رفاهية بل أصبح ضرورة للنهوض بأي قطاع.

وأشار إلى أن أهمية توفير قواعد بيانات بكافة المعلومات عن القطاعات الاستثمارية والتجارية المختلفة، والتي ستجذب الاستثمارات، وستساعد الحكومة والشركات في اتخاذ القرارات الصحيحة.

وسلط الضوء على تجربة دولة إستونيا في ميكنة العقار وأهمية الاستفادة منها، حيث تتيح خريطة مفصلة عن العقارات في الدولة، وتتيح للمشتري معرفة كافة المعلومات وتسلسل الملكية عن العقار المطلوب.

وشدد على أهمية تيسير إجراءات تسجيل العقارات للأجانب على أن يبدأ بالمدن الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة والمساهمة في تقنين الأوضاع.

وطالب وزارة الإسكان بإنشاء نافذة لشركات المطورين العقاري توفر قاعدة بيانات تضم كافة المشروعات والأراضي المتوفرة للنهوض بقطاع التطوير العقاري.

ولفت الاهتمام بملف تصدير العقار والاستفادة من تجربة السعودية والإمارات وتركيا والتي ركزت على السياحة وبيع العقار واعتبرته من أبرز مصادر الدخل الرئيسية، مشيرًا إلى أن سعر العقار وتباين وجودة الجو في مصر تعتبر من اهم المزايا الجاذبة للمستثمر الأجنبي لشراء العقار.

- الإعلانات -

اترك تعليقا