عيدكم سعيد ..وجروباتكم كمان !!

 

بقلم  – شريف  دياب

إعتدت منذ إبتدعوا الجروبات عدم الدخول في جروبات وقد إستأذنت أدمن المسرح الكوميدي وهي الفرقة التي آنتمي اليها منذ تعييني ، وكانت سيدة وقورة فأستجابنت ،و مسببات ذلك في الأساس التحرج من صعوبة متابعة الجميع وكذلك الرد فيما يخصك ، وإتذكر ان احد قيادات الأدمن منذ اكثر من ثلاثة إعوام قد إشتكي لمدير الفرقة بسبب ذلك ، حيث خرجت من جروبه عدة مرات ، ولكن بمرور الوقت إكتشفت اكثر من تخيلي وهو ان معظم جروبات العمل وليست الكل بالطبع ، قد خرجت عن هدفها الرئيسي وهي دخول من ليس لهم علاقة بالجروب ولا ممتهنيه بل دخل المعارف والأصدقاء قي جروبات مخصصة ومحددة بمسميات بعينها وهو موقف يؤكد لك انها مجاملات ليس لها علاقة بالعمل ، ومنذ شهور وأثناء حديثي مع أحد الزملاء فوجئت به يسألني عن ما حدث معه ، من حذف حديثه ، فبادرته هل كان في الحوار اي نوع من التلاسن ؟ فسرد لي الموقف بنص حديث كلامه علي الخاص ، وحينما سألته لماذا تم حذف حوارك من وجهة نظرك ، قاطعني لايريدوا الإختلاف ، ولعدم التحرج من قراءة حديثي لدي البعض ففي ذلك إحراج للأدمن ذاته !! خلص الكلام يا بتوع الثقافة .. وعيدكم بخير وجروباتكم كمان !!

اقرأ ايضاً  رحيل السعدني إيقونة الحلمية وأربيسك
اترك تعليقا