خبير عقارى:خطوات جاده من الدوله نحو الاستدامة فى البناء تجعلها على أعتاب ثورة بنائية سليمة

يقول المهندس أحمد الورداني عضو جمعية رجال الاعمال المصريين ان هناك اهتمام كببر من الدوله ومعها المطوربين العقاريبن بملف الإستدامه والعماره الخضراء وإن كانت مصر تأخرت كثيرا فى تطبيق الإستدامه التى بدأت مؤخرا والتى باتت توليها أهميه كبيره وخير مثال مدن الجيل الرابع والمدن الذكيه وهو مايحتاج بدايات
سليمه بدءا من المخطط العام للمشروع مرورا بتصميم النماذج تحت مسمى التخطيط العمراني المستدام الذى يعتمد على التوفير فى استهلاك الموارد مثل الطاقه والمياه

وقال الوردانى ان المشروعات الجديدة التي تعمل على إنشاء عمران مُستدام، نجحت بالفعل في تقليل استهلاك الطاقة والمياه، وذلك عن طريق توجيه الشوارع والبناء، بحيث تحقق أكبر كمية إضاءة طبيعية، وهو ما يساعد على تقليل استهلاك الكهرباء والطاقة، واستخدام محطات تحلية مياه البحر، خاصة في المناطق الساحلية، بالإضافة إلى إنشاء محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي، وإعادة استخدامها في شبكات الري، انتهاءً باستخدام مواد مُصنّعة محليًا من خامات محلية.

 

وأضاف أن التطبيقات التي أصبح المطورون يستخدمونها في مشروعاتهم المُستدامة الجديدة ومُدن الجيل الرابع، تُساعد على عمل مشروع أكثر استدامة، مع استخدام تطبيقات ذكية توفر من استهلاك الموارد الطبيعية، من أعمدة إنارة ذكية، وشبكات ري ذكية، وشركات تجميع قمامة ذكية، وعدادات ذكية، انتهاءً بتطبيق Data Centre لتجميع المعلومات وتحليلها.

اقرأ ايضاً  “نخيل للتطوير العقارى” تجهز لإطلاق مشروعها الثاني بمنطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة

وواصل: “كل ذلك يساعد في توفير خدمات بشكل أكبر، وتُسهّل الحياة على العميل، وتوفر في الطاقة والمجهود، وهناك دراسات تؤكد بأن الاستثمار في العمران المُستدام، يؤدي إلى توفير في استهلاك الطاقة والمياه بنسبة 50%”، موضحًا أن ذلك أمر سيشعر به العميل بعد سنوات وليس الآن، وسيجد تكلفة أقل من المشروعات المُماثلة، ووقتها سيدرك الناس أهمية بُعد “الاستثمار في الاستدامة”، وسيبحث عنه الجميه، بالإضافة إلى تقليل التكلفة، مؤكدًا أنه الأمر الأهم.

اترك تعليقا