العضو المنتدب لشركة اكام للتطوير العقارى: 75 % نسبة أعمال الإنشاءات لمشروع سيناريو وتسليم المرحلة الأولى وفقا للجداول الزمنية

كتب- حسن شلبى

45 % نسبة الانشاءات بمشروع SCENE7 ونستعد لطرح مشروع الشركة الثالث الذى سيكون مفاجأة للسوق المصرى

ترسيخ مفهوم جودة الحياة والسعادة أهم اولويات الشركة فى مشروعاتها الحالية والمستقبلية

كشف ادريس محمد – العضو المنتدب لشركة آكام للتطوير العقارى عن الانتهاء من نحو 75% من أعمال الإنشاءات بمشروع سيناريو العاصمة الادارية الجديدة والاقتراب من تسليم وحدات المرحلة الأولى بالكامل ، وفقا للجدول الزمنى الموضوع من قبل الشركة والمتفق عليها مع العملاء كما سيتم بدء تسليم المرحلة الثانية بنهاية العام الجارى ، بالإضافة إلى تجاوز معدلات إنشاء مشروع SCENE7 لنحو 45 % حتى الان مشيرا إلى أن عام ٢٠٢٢ سيشهد انطلاقه جديدة ومختلفة جدا لشركة اكام مع بدء طرح مشروعها الجديد بالسوق المصرى .

وأشار محمد فى تصريحات صحفية على هامش مشاركة الشركة بمعرض نيكست موف والذى تبدأ فعالياته فى الفترة من ٢٦ وحتى ٢٨ مايو الجارى الى تقديم عروض وتسهيلات للسداد تصل إلى ١٠ سنوات على وحدات محدودة ومميزة جدا بمشروع سيناريو والمرحلة الرابعة لمشروع SCENE 7 خلال أيام المعرض فقط موضحا أن مشروع سيناريو والمقام على مساحة ٤٠ فدان بمنطقة R7 يضم ١٦٠٠ وحدة بمساحات متنوعة تتراوح بين 157 وحتى 451 مترا مربعا بالإضافة إلى مول تجارى خاص بالمشروع ، تم تجاوز نسبة مبيعاته ٨٠ % ولم يتبقى الا عدد من الوحدات المتميزة جدا بالمشروع .

اقرأ ايضاً  محمد عبد العال رئيس مجلس إدارة نيو ستارت للتسويق العقاري يعدد فوائد صفقة رأس الحكمة

 

وأضاف محمد أن شركة ” آكام ” تعتمد فى تنفيذ مشروعاتها على الابتكار من أجل التغيير والتحول إلى أسلوب حياة أفضل ،و ان الشركة منذ انطلاقها فى السوق المصرى وتنتهج رؤية خاصة بها تعتمد فى الأساس الأول على البحث والدراسة للسوق والعملاء من خلال مركز الابحاث الخاص بها من أجل هدف اساسى وهو تقديم منتجات عقارية تلبى احتياجات العملاء وترسخ لمفهوم جودة الحياة والسعادة قبل البدء فى اى مشروع من مشروعات الشركة وهذا ما حدث بالفعل مع اولى مشروعاتنا بالعاصمة الإدارية الجديدة وهو مشروع سيناريو الذى أوشك على الانتهاء وامتدت لمشروع الشركة الثانى وهو SCENE7 اول كومباوند رياضى متكامل بالعاصمة الإدارية الجديدة والذى تجاوزت معدلات انشاءه ال 45 % بنفس النهج والفكر المعتمد على توفير مفاهيم السعادة وتطبيقها على أرض الواقع بمشروعاتهم ، مؤكدا أن السعادة جزءا اصيلا بكل مشروعات اكام الحالية والمستقبلية من خلال تحقيق مفهوم متكامل للسعادة باعتبارها أسلوب حياة داخل مشروعات الشركة بالكامل .

وأوضح محمد أن الفترة المقبلة وبعد النجاحات الكبيرة التى حققتها الشركة بمشروعيها سيناريو و SCENE7 تستعد الان لتحقيق نجاح جديد برؤية متكاملة للسعادة سيكون مفاجأة للسوق المصرى بكل المقاييس لافتا الى ان الشركة عكفت شهور فى عمل ابحاث ودراسات لهذا المشروع ليكون متفردا فى كل خدماته وامتيازاته الخاصة التى سيقدمها للعملاء لكى يكون الاختيار الأمثل لهم وسط العديد من المشروعات المنافسة فى المنطقة التى سيكون بها مشروعهم الجديد وهذا ما جعل الشركة تلجأ فى خطتها التسويقية الحالية لاضفاء حالة السعادة التى استطاعت الشركة أن تحققها فى مشروعاتها على العلامة التجارية الخاصة بها من خلال مزج الوان معينة معا يرمز كل لون منها لمعنى معين ما بين النجاح والطاقة والاتزان والشغف والتفاؤل والامل والتى ترمز جميعها معا إلى مفاهيم ومعتقدات راسخة لدى الشركة تضفى حالة من البهجة والانطلاق والسعادة .

اقرأ ايضاً  B2B تشارك خبراء القطاع إحتفالها السنوى وعقد جلسات نقاشية حول توجهات السوق العقارى 2024


اما عن توقعاته للوضع الحالى وتأثر حركات المبيعات والقطاع بعد الاضطرابات الاقتصادية وارتفاع أسعار مواد البناء وتحرك سعر الصرف وارتفاع الفائدة البنكية أكد إدريس محمد أن الوضع الاقتصادى الحالى هو نتيجة طبيعية لازمات اقتصادية عالمية ولم تتاثر به مصر بمفردها بل هى أزمة عالمية تأثر بها كل دول العالم ولكن يظل الوضع فى مصر والتنبؤ بما سيحدث خلال الفترة المقبلة للقطاع العقارى أمر صعب لان الشعب وطبيعته مختلفة عن أى دولة أخرى بالإضافة إلى أن القطاع العقارى يظل دائما وعلى مر أزمات عديدة هو الملاذ الأمن للاستثمار فى مصر ويظل الطلب مرتفعا على الوحدات العقارية بمختلف انواعها لأننا فى السوق لديه طلب حقيقى على العقار وهو السبب الذى يرجح كافة استقرار حركة المبيعات وعدم تأثرها بشكل كبير بالظروف الاقتصادية الحالية اما بالنسبة لتأثير الوضع على الشركات فكل شركة عقارية لديها خبرة وتعمل بالسوق فمن الطبيعى ان تقوم فى دراستها لتنفيذ اى مشروع بعمل دراسة تحوطية للازمات التى من الممكن أن تتعرض لها خلال تنفيذ المشروع مما يقلل من حجم الخسائر ويجعل الشركة قادرة على امتصاص اى تحديات قد تعوق تنفيذ المشروع موضحا أن الشركات صاحبة الرؤية والدراسة الكافية والتى تراعى احتياجات العملاء ولديها تنوع فى مساحات وحداتها هى الأكثر قدرة على تجاوز الزيادات السعرية الأخيرة ، مشيرا إلى أن الشركة فى الفترة الأخيرة لم ترفع أسعارها للوحدات بزيادة موحدة ولكن اختلفت نسب الزيادة حسب طبيعة الوحدة والمشروع وتراوحت من ٥ إلى ١٠ % وهناك وحدات داخل مشروعى الشركة بالعاصمة لم ترفع أسعارها وحتى الآن لم تقرر الشركة اى زيادة سعرية جديدة فى أسعار وحداتها .

اقرأ ايضاً  خبير عقارى:خطوات جاده من الدوله نحو الاستدامة فى البناء تجعلها على أعتاب ثورة بنائية سليمة

اترك تعليقا