“العربي للمجتمعات العمرانية” يكشف الفرص الواعدة لقطاع التشييد والبناء داخل تجمع الكوميسا

 

داكر عيد اللاه :رئاسة مصر لتجمع الكوميسا سيحقق طموحات الدول الأعضاء في تحقيق سوق مشترك

قال المهندس داكر عبد اللاه نائب رئيس الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية وعضو شعبة الاستثمار العقاري باتحاد الغرف التجارية ان تولي مصر لرئاسة الكوميسا سيكون له دور كبير في وضع خطط وبرامج تتواءم مع الدول الاعضاء وتحقق المصالح المشتركة وصولا الى سوق افريقي مشترك يسمح بحركة البضائع والسلع وصولا الى منطقة تجارة حرة وانشاء اتحاد جمركي .

واكد داكر عبداللاه في تصريحات له اليوم ان رئاسة مصر للاتحاد الافريقي الماضية خير مثال على قوة مصر عربيا وافريقيا وعالميا واسفرت بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي عن نتائج قوية ومهمة للقارة الافريقية بشكلٍ عام ووضعت افريقيا بدولها واحتياجاتها للنمو والبناء في جميع المحافل الدولية .

واشار داكر عبد اللاه الى ان قطاع مواد البناء سيكون له دور كبير في صادرات مصر من مواد البناء والتشييد للدول الاعضاء بالكوميسا وكذلك سهولة حركة المعدات وعمل شركات المقاولات والانشاءات بين دول القارة خاصةً ان العديد من الدول الافريقية تقوم بعملية بناء حاليا سواء للبنية التحتية من طرق وكباري وصرف صحي ومياه وكذلك من نمو عمراني وسكني.

ودعا داكر الى ضرورة وضع تصور للتكامل الاقتصادي بين الدول الاعضاء بالكوميسا من خلال اصدار التشريعات والاتفاقيات الملزمة للاطراف الموقعة عليها بهدف عقد شركات بين المستثمرين والحكومات ايضا في انشاء شركات ومشروعات مشتركة التنفيذ وكذلك تحقيق اكبر قدر من الاكتفاء الذاتي بين دول الكوميسا لتحقيق منافع مشترك تخدم مصالح هذه الدول وشعوبها.

اقرأ ايضاً  الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية : منتدى رؤساء هيئات الاستثمار الأفارقة فرصة لتحقيق تكامل اقتصادي حقيقي

وأوضح داكر عبد اللاه أن مصر مؤهلة لتقود القارة في هذا المجال بما لها من امكانيات وخبرات كبيرة في هذا الشأن وما يحدث على أرض مصر من مشروعات مثل العاصمة الادارية والجلالة والطرق والكباري خير دليل على كفاءات الشركات المصرية والدولة المصرية اولا.

واكد داكر عبد اللاه ان الكوميسا تعد أحد أهم تجمعات التكامل الاقتصادى الاقليمى فى القارة الإفريقية، وكذلك هي اتفاق تجاري يسمح بحركة المنتجات والبضائع داخل الدول الموقعة على الاتفاق دون حواجز جمركية.

واوصخ ان الكوميسا تضم في عضويتها 21 دولة هم مصر، بوروندى، جزر القمر، الكونغو الديمقراطية، جيبوتى، اريتريا، اسواتينى، إثيوبيا، كينيا، ليبيا، مدغشقر، مالاوى، موريشيوس، رواندا، سيشل، الصومال، السودان، تونس، أوغندا، زامبيا، زيمبابوى.

وأشار داكر الى أن شعار “تعزيز القدرة على الصمود من خلال التكامل الرقمي الاقتصادي الاستراتيجي” بتجمع الكوميسا يهدف الى تشجيع استخدام أدوات الاقتصاد الرقمي لتيسير ممارسة الأعمال داخل تجمع الكوميسا.

اترك تعليقا